تقارير وتحقيقات

ناشطون يطلقون نداءً عاجلاً لتفادي كارثة اليمن الكبرى

طالب عدد من الناشطين والصحفيين اليمنيين، الأربعاء، جماعة الحوثي بالسماح الفوري للفريق الفني الأممي بالنزول لخزان صافر النفطي بهدف إصلاحه.

ودعا الناشطون في بيان لهم نُشر على مواقع الاجتماعي، جماعة الحوثي إلى التعامل بمسؤولية أمام الشعب اليمني بشأن مشكلة خزان صافر النفطي.

واتهم البيان الحوثيين باستخدام خزان صافر كورقة ضغط على المجتمع الدولي لتحقيق مكاسب سياسية والمضي في المراوغة والقبول دون أن اتخاذ إجراءات عملية للسماح للفريق الأممي بتقييم الخزان.

وذكر البيان اعتمادًا على دراسات أجراها خبراء مستقلون أن تحقق خطر التسرب النفطي قد يدمر المنظومات البيئية في البحر الأحمر التي يعتمد عليها قرابة ثلاثين ملايين مواطن بمن فيهم مليون و600 ألف يمني.

 

وبحسب البيان فإن حدوث تسرب نفطي من الخزان قد يؤدي إلى إغلاق ميناء الحديدة الحيوي لقرابة ستة أشهر والذي سيؤدي بدوره طبقًا لتقدير الخبراء إلى ارتفاع في أسعار الوقود في اليمن بنسبة 200 بالمئة يستمر لعدة أشهر، وإلى مضاعفة أسعار الغذاء وإعاقة وصول المساعدات الإنسانية لملايين اليمنيين.

 

وأوضح البيان أن احتمالات حدوث مجاعة ستتجدد بالفعل في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي يعيشه اليمن في حال حدوث تسرب نفطي من خزان صافر.

وطالب الناشطون المجتمع الدولي والأمم المتحدة ببذل الجهود لمنع استغلال القضايا الإنسانية والإضرار بها واستخدام المدنيين واستحقاقاتهم كأداة ضغط في الحرب الدائرة باليمن.

واقترح الناشطون تخصيص عائدات نفط خزان صافر بعد إصلاحه لأعمال الإغاثة في منطقة تهامة بالحديدة ولرواتب قطاعي الصحة والتعليم عبر آلية يتم الاتفاق عليها.

ودعا البيان المجتمع الدولي ومجلس الأمن والمنظمات البيئية في العالم إلى القيام بدورها في حماية الخزان والحيلولة دون وقوع كارثة.

زر الذهاب إلى الأعلى